منتدى صوت الطالب الزيتوني

منتدى عام لطلبة جامعة الزيتونة


    ثلاثي «الترويكا» : هل هي أحزاب ثورة أم أحزاب حكم ؟

    شاطر

    admin
    كبير المشرفين
    كبير المشرفين

    ذكر عدد المساهمات : 1768
    نقاط : 1953
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 30/06/1989
    تاريخ التسجيل : 07/02/2012
    العمر : 29
    الموقع : المنتديات التونسية
    العمل/الترفيه : طالب علم
    المزاج : جيد جدا

    ثلاثي «الترويكا» : هل هي أحزاب ثورة أم أحزاب حكم ؟

    مُساهمة من طرف admin في الجمعة فبراير 10, 2012 11:07 am

    ثلاثي «الترويكا» : هل هي أحزاب ثورة أم أحزاب حكم ؟

    تونس (الشروق)

    مع مرور الأيام والأسابيع بعد انطلاق عمل حكومة «الترويكا»، وتراكم الملفات والاشكالات، يطرح التساؤل حول ما إذا كانت مكونات «الترويكا» أحزاب ثورة أم أحزاب حكم لم يعد يهمها غير المحافظة على السلطة.

    ملفات ثقيلة تنتظر «الترويكا»، تنتظر حلولا عاجلة، هادئة، وفاقية تهم التنمية الداخلية، البطالة، دستور البلاد، السياسة الخارجية، العدالة الانتقالية، والتحضير للانتخابات القادمة.. كلها تحدّد مستقبل البلاد.

    وملفات مفتوحة الآن، فو رية، فالشمال والوسط الغربي يئن سكانه من لفحات برد الثلوج بردا وجوعا بعد أن عزلوا جرّاء «غضب» الطبيعة الذي يكشف حال تلك المناطق المؤلم.



    كما يواصل الجنوب الغربي احتجاجه جرّاء المعاناة من البطالة والفقر والتهميش الذي تواصل لعقود، ولم يعد يحتمل «واقعه» سوى الحلول العاجلة الآتية.

    «من البديهي» ان تطرح هذه الملفات على طاولة أي حكومة كانت ستقرّرها انتخابات المجلس الوطني التأسيسي، فالثورة قرّرت لتكون حدا يطوي الماضي بصفحاته الأليمة ويفتح أبواب جميع الملفات وانتظارات التونسيين في مختلف مناطق البلاد وقطاعاتها. وليس من باب المبالغة ولا التزلف ولا المغالطة أن يؤكد موقع أحزاب «الترويكا» اليوم وتضحيات أبنائها المتفاوتة قبل 14 جانفي أنها أحزاب «ثورة»، قرّرها التونسيون فأنجزوا، ليختار أغلب الناخبين ثلاثي الحكم الآن ليقودوا الدولة لإنجاح أهداف الثورة.

    شعارات

    شعرات الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.. والتنمية للجميع والتشغيل استحقاق ومحاسبة السرّاق واسترجاع حقوق المظلومين و«خبز وماء وبن علي لا..» شعارات رفعها ثوار تونس عاليا أمام نظام بن علي، رفعوها فأسقطوا سلطة المخلوع.

    نفس الشعارات رفعتها الأحزاب جميعا، دون استثناء، قالت جميعها «أنا من سيترجم شعاراتكم يا تونسيين حقيقة»، مستعدة لتحمل مسؤولية شؤون البلاد والعمل سريعا على قلب هذه الشعارات حقيقة (لا كلاما) ليسطفي الشعب بينها ثلاثة منها فقط تكوّن الأغلبية في المجلس الوطني التأسيسي بقيادة حركة «النهضة» وتكون الحكومة الانتقالية الشرعية. ونفس الشعارات ترفعها «الترويكا» الى الآن أشهرا بعد انطلاق عمل الحكومة، نفس الشعارات تتكرّر معبّرة عن إرادة هذه الأحزاب في أن تحقق بعض مشاغل وتطلعات شعب حرم أغلبه من أبسط أسباب العيش الكريم والكرامة.

    إرادة وموجود

    الإرادة والموجود هي الاشكال الأكبر الذي وقفت أمامه الحكومة، سلطة تنفيذية ساهرة على شؤون البلاد في ظل إرث ورثته على عقود من الفساد والافساد وتشويه الصور والواقع.. واقع تراكمت فيه البطالة التي تستمر في التزايد وواقع تكشفه الصورة في الجهات يوما بعد يوم، واقع من الحرمان والفقر المدقع لآلاف العائلات شمالا وجنوبا.

    ولكن إرادة ثورية، تنطلق من شعارات مطلقة، تقفز على الواقع في رفعها وتصطدم به في ترجمتها، فحقيقة الواقع أشدّ بؤسا وضررا في كل مجال ومكان من ما كان يتوقع، وهذا ما تواجهه الحكومة الحالية، دون مبالغة، وهذا ما ينتظره الناخبون والخصوم السياسيون، ينتظرون حفرا وجنيا وزرعا وغرسا لتلك الشعارات المطلقة.

    هل هو العدل دون أهداف؟

    دون أهداف واقعية وبرامج ملموسة، تنطلق ورشة عمل مفتوحة في الوطن، هو عمل دون أهداف، فالسياسة كما تعلّمها السياسيون «المجال الأول للبراغماتية»، أي رسم الأهداف المقدور على انجازها.

    من خلال معطيات دقيقة عن واقع كل مجال وعن حقيقة كل ملف.. دون شعارات ولا حديث وجمل مطلقة يتلاعب فيها السياسيون بالمعاني، وبعيدا عن تصدير المشاكل المطروحة أو تذييلها بـ«خطاب»، فالأفواه المفتوحة والأجساد العارية والمعطلون والمظلومون، ينتظرون صفوفا وإن لم يتحرّكوا هموا، كشفت «الطبيعة مأساتهم» فمازالت قرى جندوبة وسليانة تعاني العزلة الكاملة بعد تساقط الثلوج على أرضها، ومازال أبناء الحوض المنجمي غاضبين على سنين الحرمان والبطالة في انعدام مورد الرزق.. وهي الأهداف الأولى والمجال الأول لترجمة الشعارات..

    أما الملفات الكبرى المطلقة فتتطلب السنين، فلا عدالة انتقالية في شهور ولا انتقال ديمقراطي في سنوات ولا تنمية شاملة في بضع عقود وهذا هو الخطاب الواضح، المعلن والصريح مع شعب يجب أن يدرك ذلك، ومع حكومة ليس في يدها «عصا سحرية»، بل مطالبة بترجمة الشعارات.

    معادلة الثورة والدولة

    الثورة قامت لاسترجاع ماهية الدولة ومهامها، وقامت أيضا لتحقيق أهدافها في التنمية والعدالة والحرية.. وما تفويض الشعب للحكومة الحالية إلا تحميل لها للمسؤولية، لتواصل الدولة وترميم الفساد ولكن لترجمة شعارات الثورة أيضا وأحزاب «الترويكا» هي أحزاب الثورة تبنّت شعاراتها وحظيت بثقة الأغلبية الناخبة من أجل ذلك، عليها أن تواصل نهجها الثوري ولكن في إطار قيادة الدولة بما يحيطها داخليا وخارجيا البارحة واليوم وغدا.. وهي معادلة يدركها الساهرون على شؤون البلاد اليوم، ولا مجال في الشك أنهم يقومون بأقصى امكانياتهم لتحقيقها (وهذا قدر كل سلطة لتتواصل على رأسها)، ولكن السؤال الذي يطرح اليوم والذي ستجيب عليه الأيام القادمة، هل أحزاب «الترويكا» أحزاب ثورة أم دولة؟ وهل ستنجح في التوفيق بين السهر على اتمام مهام الثورة وقيادة الدولة في نفس الوقت؟

    أيمن الزمالي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 20, 2019 11:23 pm